Home / Action Alerts / ACT NOW ! Put an end to the ‘Closed Military Zone’ in Tel Rumeida and Shuhada Street, Hebron

ACT NOW ! Put an end to the ‘Closed Military Zone’ in Tel Rumeida and Shuhada Street, Hebron

11th January 2016 | Action Alert

last updated 21st January 2016

*** Arabic version below ***

 

The undersigned organisations are calling on the international community to take immediate action regarding the continuous closure of the Tel Rumeida neighborhood and the part of Shuhada Street that has remained accessible to Palestinian residents since the Ibrahimi mosque massacre in 1994, in occupied al-Khalil (Hebron). For more than two months, Palestinians and internationals have been denied access to this part of the city since the Israeli occupation forces have declared the area a ‘closed military zone’.

The ‘closed military zone’, first declared on November 1st 2015, was designed to include Palestinian neighborhoods while excluding adjacent illegal Israeli settlements. This discriminatory closure is being upheld by continuously renewed ‘military orders’ that lack official signatures or stamps. Palestinian residents were forced to register with the army or else risk being barred from their homes, while Israeli settlers are free to roam the streets without being stopped.

“This is yet another step in pushing Palestinians out of Tel Rumeida and Shuhada street”, says Jenny, from the ISM team in al Khalil.

Such a restriction of movement clearly constitutes a collective punishment on the whole Palestinian community, illegal under international law. Article 33 of the Fourth Geneva convention specifically states that “no protected person may be punished for an offense he or she has not personally committed. Collective penalties and likewise all measures of intimidation or of terrorism are prohibited.”

Tel Rumeida resident Abed Salaymeh explains : “soldiers and settlers are making life for the Palestinians intolerable to force them to leave their houses voluntarily. This is a crime under international law. They are targeting activists to silence the truth and stop the truth from reaching the whole world.”

International and local activists are increasingly at risk of direct attacks by Israeli occupation forces and settlers from the illegal settlements in al-Khalil, as activists are specifically targeted for their efforts to document and report on human rights abuses.

Activists are denied access to areas by Israeli occupation forces and face unfounded arbitrary arrests, such as on the 3rd of November, the 26th of November, 27th of November, and on the 28th of November; purely on Israeli forces’ accusations that lack any evidence. Human rights defenders, whose work the United Nations stressed as important, are increasingly threatened even inside their homes and offices or illegally kicked out of them. The closed military zone was expanded and extended until the 31st January 2016.

The Israeli forces’ attempts to silence the Palestinian voice on the events goes hand in hand with the closure of Palestinian radio stations in clear infringement of the freedom of press and opinion, acknowledged in the Universal Declaration on Human Rights (UDHR) of 1948, article 19: “Everyone has the right to freedom of opinion and expression; this right includes freedom to hold opinions without interference and to seek, receive and impart information and ideas through any media and regardless of frontiers.”

“It is important to document in order to expose Israeli crimes”, explains Imad Abu Shamsiyyeh, a Tel Rumeida resident.

These inhumane measures come after Israeli occupation forces gunned down Homam Adnan Sa’id, 23,  and Islam Rafiq ‘Ebeido on the 27th and 28th of October in the Tel Rumeida neighbourhood. While the Israeli government claims that both were ‘neutralized’ when attacking Israeli forces, many eye-witness statements refute this claim; CCTV footage has not yet been released by the Israeli forces. Since the beginning of October, a total of 163 Palestinians have been shot and left to bleed to death without medical aid in a similar manner in what Amnesty International refers to as ‘unlawful killings‘.

The outlined measures, restrictions, and human rights violations are focused primarily and exclusively on making the Palestinian voice – and in the long run the inhabitants of the area – disappear altogether.

The undersigned organisations call for:

  • An immediate end to collective punishment and the ‘closed military zone’ order in Tel Rumeida and Shuhada Street;
  • Cessation of threats and harassment of Palestinian residents as well as foreign and local human rights defenders;
  • Removal of restrictions on movement throughout the Old City of Hebron;
  • stopping the imposed  military law on Palestinian residents as they are civilians;
  • Suspension of the EU-Israel association agreement until Israel complies with International Law;
  • Removal of all illegal Israeli settlements from Hebron.
  • Reconsideration of the status of “charity” of the Hebron Fund, that allows people to make tax-free donations to an organisation funding the illegal settlement of Israelis in the city of Hebron
  • Cessation of unconditional US Aid to Israel until it complies with international law.
  • Release of the bodies of Palestinians killed by Israeli forces, as provided in article 17 of the 1949 Geneva Convention I “[Parties to the conflict] shall further ensure that the dead are honourably interred, if possible according to the rites of the religion to which they belonged, that their graves are respected, grouped if possible according to the nationality of the deceased, properly maintained and marked so that they may always be found”.

Signatories (continuously updated):

Alternative Information Center (AIC)
Architects and Planners for Justice in Palestine (APJP)
Assopace Palestina
BDS Slovenia
Boston University Students for Justice in Palestine
Chico Palestine Action Group
Christian Peacemaker Teams Palestine
Delaware Neighbors Against the Occupation
Dominican Palestine Coordinating Committee
Edmonton Small Press Association
Education Equals Making Community Connection
Football Against Apartheid
Gaza Action Ireland
Health Work Committees
Hebron Defense Committee
Hebron Rehabilitation Committee
Human Rights Defenders Group
Ireland-Palestine Solidarity Campaign (IPSC)
Israeli Committee Against House Demolitions (ICAHD)
Israeli Committee Against House Demolitions (ICAHD) – Finland
International Middle East Media Centre
International Women’s Peace Service
International Solidarity Movement
ISM Italy
Leeds Palestine Solidarity Campaign
Love without Borders
Memphis Voices for Palestine
Merton PSC
Middle East Crisis Support – Woodstock, NY
Minnesota Break the Bonds Campaign
Newcastle Palestine Campaign
Operation Dove – Operazione Colomba
Philly BDS
Popular National Conference for Jerusalem
Rural Women’s Development Society
Sacramento Regional Coalition for Palestinian Rights
South Coast People for Peace and Justice 
The Agricultural Relief Committee (PARC)
The General Union of Palestinian Teachers, Hebron
The Hampton Institute
The Palestinian Farmers Union
The Popular Committee for Palestinian Refugees in Hebron District
The Union of Palestinian Working Women’s Committees
The Union of Palestinian Women’s Committees
Unison Northumberland
Women’s Studies Centre
Youth Center – Palestinian Medical Relief Society

 

If your organisation wishes to support the call, contact us at: [email protected]

 

 

********************** Arabic version **********************

 

 

نداء عاجل، ضعوا حدا لأمر الاحتلال العسكري الذي يغلق (تل الرميده) و (شارع الشهداء) في الخليل.

إن المنظمات والهيئات الموقعة على هذا النداء تدعو المجتمع الدولي الى اتخاذ إجراءات فورية تجاه الاغلاق المستمر لحي تل الرميده وذلك الجزء من شارع الشهداء الذي بقي متاحاً أمام حركة المواطنين الفلسطينيين عقب مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل المحتلة في عام 1994. منذ أكثر من شهر منع الفلسطينيون والدوليون من دخول هذا الجزء من المدينة حيث أعلنت القوات الإسرائيلية عنه كمنطقة عسكرية مغلقة.

المنطقة العسكرية المغلقة أعلنت اولا في مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وتطال السكان الفلسطينيون والأحياء الفلسطينية بينما تستثني البؤر الاستيطانية غير القانونية، هذا الإغلاق المعبر عن التمييز العنصري مفروض بأوامر عسكرية مكتوبة متجددة وتفتقر حتى إلى التواقيع والاختام الرسمية. السكان الفلسطينيون اجبروا على تسجيل أسمائهم لدى الجيش والا فإنهم سيقعوا تحت خطر الإبعاد عن بيوتهم، بينما المستوطنون يحظون بحرية التجوال والحركة بدون قيود.

هذه خطوة إضافية للضغط على الفلسطينيين لمغادرة بيوتهم الواقعة في تل الرميده وشارع الشهداءكما قالت جيني (Jenny) من حركة التضامن الدولية (ISM) في الخليل.

هذه القيود على الحركة تشكل بوضوح عقابا جماعيا لكل المجتمع الفلسطيني وتعد خرقا فاضحا للقانون الدولي. تنص المادة (33) من اتفاقية جنيف الرابعة على أنه لا يجوز معاقبة أي شخص محمي على مخالفة لم يقترفها هو شخصيا. تحظر العقوبات الجماعية وبالمثل جميع تدابير التهديد أو الإرهاب

يقول المواطن الفلسطيني عبد السلايمه الساكن في تل الرميده: “الجيش والمستوطنون يعملون على جعل حياة المواطنين الفلسطينيين لا تطاق من أجل دفعهم لأن يتركوا بيوتهم بشكل طوعي. هذه جريمة وفق القانون الدولي. انهم يستهدفون النشطاء من أجل طمس الحقيقة ومنع وصولها للعالم“.

يعيش النشطاء الدوليون والمحليون في خطر متزايد جراء الهجمات المباشرة من القوات الإسرائيلية والمستوطنين غير الشرعيين، انهم مستهدفون بسبب ما يقوموا به من توثيق ونشر لانتهاكات حقوق الإنسان.

النشطاء يمنعوا من الدخول إلى مناطق بأوامر قوات الاحتلال ويواجهون خطر الاعتقال التعسفي، مثلما حصل في 3 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وأيضا في 26 و 27 و 28 من ذات الشهر دون وجود أي أدلة لدى الجيش على اتهاماتهم الباطلة الموجهة للنشطاء. المدافعون عن حقوق الإنسان والذين يقومون بعمل تؤكد على أهميته منظمة الأمم المتحدة يواجهون مخاطر متصاعدة حتى داخل بيوتهم ومكاتبهم ويطرَدون منها بصورة تعسفية وغير قانونية.

تحاول السلطات الإسرائيلية إسكات الصوت الفلسطيني خلال الأحداث الجارية تزامنا مع إغلاقها لمحطات إذاعية فلسطينية في خرق فاضح لحرية الصحافة والرأي والمقرة في الاعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 والذي ينص في المادة 19 منه لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية“.

التوثيق مهم جدا لفضح الجرائم الإسرائيليةكما قال عماد أبو شمسية المواطن الفلسطيني من سكان حي تل الرميده.

تأتي هذه الإجراءات غير الإنسانية عقب قيام القوات الاسرائيلية بإطلاق النار وقتل كل من همام عدنان السعيد نحو 23 عاماو إسلام رفيق اعبيدو في 27 و 28 تشرين الأول/أكتوبر في حي تل الرميده، وكانت الحكومة الإسرائيلية حينها قد بررت عمليتا القتل بأنهما جاءتا ردا على هجمات حسب ما ادعته، في حين نفى شهود عيان هذه الإدعاءات ولم تقم قوات الجيش بنشر تسجيلات كاميرات المراقبة خاصتها والمثبته في المكان لتأكيد ما تدعيه.

منذ بداية شهر تشرين الأول/اكتوبر أطلقت النار على ما مجموعه163 فلسطيني تركوا ينزفون من دون تقديم اسعافات أولية لهم أو علاج طبي حيث وصفت منظمة العفو الدولية ( Amnesty International ) ذلك بالقتل خارج نطاق القضاء.

الإجراءات الاحتلالية المذكورة المناقضة لحقوق الإنسان هدفها إخماد الصوت الفلسطيني وفي المدى البعيد هدفها إجبار سكان المنطقة الفلسطينيين على الرحيل والإختفاء بشكل كامل.

إن المنظمات والهيئات الموقعة على هذا النداء تطالب بما يلي

الوقف الفوري لسياسة العقاب الجماعي بحق الفلسطينيين في حي تل الرميدة وشارع الشهداء وإنهاء الأمر العسكري بإغلاقهما.

وقف التهديدات والمضايقات ضد السكان الفلسطينيين، وكذلك ضد نشطاء حقوق الإنسان المحليين والدوليين في تل الرميده وشارع الشهداء.

إزالة الحواجز والقيود على الحركة المنتشرة داخل البلدة القديمة من الخليل.

وقف العمل بالقوانين والأوامر العسكرية الاسرائيلية على السكان الفلسطينيين المدنيين.

إيقاف اتفاقية التعاون بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل حتى تلتزم اسرائيل بالقوانين الدولية.

إزالة كل البؤر الاستيطانية غير الشرعية من الخليل.

إعادة النظر بمكانة الخيريالتي يحظى بها صندوق الخليل (Hebron Fund) والذي يتيح الفرصة للأفراد من عدة دول بتقديم التبرعات التي تخصم من ضرائبهم للمنظمة التي تمول الاستيطان في الخليل.

وقف المساعدات الأميركية غير المشروطة المقدمة لإسرائيل حتى تنصاع للقانون الدولي.

إعادة جثامين الفلسطينيين الذين قتلتهم القوات الإسرائيلية لذويهم وفقا لما تنص عليه المادة (17) من اتفاقية جنيف الأولى لعام 1949 والتي ورد فيها على أطراف النزاع التحقق من أن الموتى قد دفنوا باحترام وطبقا لشعائر دينهم إذا أمكن، وأن مقابرهم تحترم وتجمع تبعا لجنسياتهم إذا أمكن وتصان بشكل ملائم، وتميز بكيفية تمكن من الاستدلال عليها دائما

الموقعون:

حملة مقاطعة اسرائيل في سلوفينيا

حركة التضامن الدولية
غزة اكشن, ايرلاندا
الحركة الاسرائيلية ضد هدم البيوت
الحركة الاسرائيلية ضد هدم البيوت, فنلندا

لفرق المسيحية لصنع السلام/ فلسطين

لجنة التنسيق الدومينيكان فلسطين

اتحاد لجان العمل الصحي

لجنة الدفاع عن الخليل

لجنة إعمار الخليل 

مركز الشرق الأوسط الدولي للإعلام

خدمات نساء السلام الدولية

حملة التضامن مع فلسطين/ ميرتون/ المملكة المتحدة

مجموعة دعم منكوبي الشرق الأوسط/ وودستوك/ نيويورك

حملة مقاطعة اسرائيل في مينوسوتا/ الولايات المتحدة

حملة التضامن مع فلسطين في نيوكاسل

منظمة حمامة السلام/ ايطاليا

هيئة مؤتمر القدس وشدوا الرحال

الاغاثة الزراعية

اتحاد المزارعين الفلسطينيين

اللجنة الشعبية للاجئين في محافظة الخليل

اتحاد لجان المرأة الفلسطينية

نقابة العمال يونيسوننورث أمبرلاند/ المملكة المتحدة

مركز الدراسات النسوية في الخليل

المدافعون عن حقوق الانسان

الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين/ الخليل

اتحاد لجان المرأة العاملة الفلسطينية

حركة التضامن الدولية, ايطاليا

منظمة ادمنتون للصحافة الصغيرة

حب بدون حدود

مهندسون ومزارعون للعدالة في فلسطين

مركز تدريب الشباب المجتمعي/ الإغاثة الطبية

معهد هامبتون

الرجاء التواصل معنا على:

[email protected]

في حال رغبة مؤسستكم بمساعدتنا في نشر ندائنا