Home / ISM-حركة التضامن الدولي

ISM-حركة التضامن الدولي

حركة التضامن الدولي”ISM

دون أية مقدمات وحوارات ووثائق ومؤتمرات  دون أية إجراءات تقليدية، ولدت حركة التضامن الدولية “ism” .ولدت من رحم الانتفاضة الفلسطينية  من بين أنقاض البيوت المهدمة ومن بين الأشجار المقتلعة. تداعى  مجموعة من النشطاء الفلسطينيين والمتضامنين الدوليين إلى تجميع جهدهم في بلورة بوتقة متآلفة تحكمها مبادئ واقعية وغير معقدة أهمها ما يلي:

القيادة الفلسطينية  بمعناها الشعبي الشمولي (أي أن الشعب  الفلسطيني  في موقع المقاومة لإجراءات الاحتلال ، هو صاحب الرؤية  وقائد البرنامج  والتحرك لتحقيق الأهداف  الآنية  والمستقبلية )

اللاعنف  (وهو مبدأ أساسي  في قناعة وعمل الحركة باعتبار أن العنف هو تصرف ضعيف عدا عن كونه يشكل مبرر للاحتلال للادعاء بان المقاومين الدوليين عملوا بشكل غير قانوني الأمر الذي يحد من استمرار المقاومة )

مبدأ الموافقة بالإجماع ( بحيث يكون المشاركون في النشاط المقاوم على دراية تامة  بالبرنامج والخطوات والمطلوبة منهم  والأهداف المنوي الوصول إليها)

استنادا الى هذه المبادئ   ومجموعه من القواعد التي تم اكتسابها  في سياق الفعاليات وعمليات التقييم والمراجعة السنوية تحولت الحركة الى جسم ونموذج جماهيري فلسطيني دولي متنامي ومؤثر. وله العديد من الفروع في الدول الأوروبية والولايات المتحدة ودول أخرى .

لقد أحدثت  حركة التضامن الدولي ism ومن خلال الانتفاضة المباركة نقلة نوعية ومتقدمة في مفهوم  وطريقة التضامن الدولي الشعبي مع الشعب الفلسطيني ، اعتمدت على المشاركة الفعلية  والمباشرة في المقاومة السلمية والتصدي لإجراءات الاحتلال ومستوطنيه ضد الشعب الفلسطيني  الى جانب الدور الاعلامي الذي تمارسه حركه التضامن في فضح سياسات الاحتلال ورصد وتوثيق الانتهاكات الاسرائيلية وكان نتاج ذلك تعرض المناضلون الدوليين وكذلك الفلسطينيين الى القمع الإسرائيلي  بكافة اشكاله قتلا وجرحا واعتقالا وطرداً فضلاً عن القائمة السوداء الطويلة والتي تشرف عليها ما تسمى بـوزارة الداخلية الإسرائيلية  وجهاز مخابراتها الشاباك  والتي تتضمن  أسماء المئات من المناضلين  الدوليين من مختلف الجنسيات الممنوعين من الدخول الى فلسطين .

 ولا ننسى هنا أن نشير الى الشهداء  الذين سقطوا دفاعاً عن الشعب الفلسطيني  منهم الشهيدة الأمريكية  “راشيل كوري” التي استشهدت وهي تدافع عن الشعب  الفلسطيني أمام الجرافات  الاسرائيلية في جنوب قطاع غزة في مدينة رفح، كذلك الناشط البريطاني “توم هندورال” الذي قتل برصاص  الاحتلال وهو يدافع عن الاطفال  في رفح  أثناء توجههم إلى مدارسهم ، إضافة الى الشهيد” فيتوريو اريغوني ” أو “فيكتور” كما أحب أن يناديه شركاؤه في المسيرة النضالية والذي استشهد اثناء تواجده في غزة والذي ناضل وكافح من أجل فك الحصار الظالم على القطاع. ولا ننسى الشهيد  “جوليانو خميس ”  الذي استشهد في جنين عدا عن القائمة الطويلة من الجرحى والمعتقلين واكثر من 150 مناضل ممنوعين من الدخول الى فلسطين.

اخيرا لقد شكلت حركة التضامن الدولي  ظاهرة إنسانية باتت تشكل اكبر حالة استقطاب دولي إضافة إلى رصيد كبير من الاحترام  والتقدير من قبل الشعب الفلسطيني.

ان حركة التضامن الدولي  ليست اطاراً سياسياً  ولا تشكل بديلاً لأي حركة فلسطينية أو دولية   تقاوم الاحتلال ؛بل رديف لها جميعا  باعتبار أن الحركة تؤمن بالحق الفلسطيني المشروع  وحقه في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي الغير قانوني  ولهذا يأتون الى فلسطين من جميع أنحاء العالم ولكنهم بطبيعة الحال من مختلف الاعراق والديانات والثقافات والاعمار ومن الجنسين  ومن ذوي المهن والتخصصات المختلفة.

ما هي طبيعة عملنا :

- مشاركة الفلسطينيين في المظاهرات والاعتصامات ضد ممارسات وقرارات الاحتلال  ومساعدتهم  في حراثة الارض وقطف الزيتون وفتح الحواجز في الضفة الغربية وكذلك مساعدة وحماية الصياد الفلسطيني في بحر غزة الذي يعاني الحصار الخانق ، والأعمال التطوعية في مختلف المجالات .

- رصد وتوثيق الانتهاكات  الاسرائيلية  عبر جمع الصور وعمل التقارير ونشرها  للمؤسسات الدولية والحقوقية والانسانية  للتعرف على حقيقة ما يجري في فلسطين وفضح ما يرتكبه الاحتلال الغاصب من جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

- التصدي لممارسات الاحتلال الاسرائيلي  لبناءه جدار الفصل  العنصري وكشف تاثير الجدار على الواقع الفلسطيني  بكافة مناحيه .

- مواجهة الجيش والمستوطنين  عند اقتحامهم اي موقع  وتوفير المساعدات الضرورية  للأهالي وتحديداً عند  فرض حظر التجوال في الضفة الغربية المحتلة .

- دعم تطبيق قرارات الشرعية الدولية والقانونية والعمل على تفعيل دور الشعوب للضغط من أجل تطبيق تلك القرارات.

- لسنا وحدنا في فلسطين بل يوجد العديد من المؤسسات والحركات  الدولية والمحلية الصديقة  التي نعتز بشراكتهم معنا في مسيرتنا النضالية ضد الكيان الصهيوني .

- لأننا منكم ونعيش معكم  فنحن نتضامن اجتماعياً  من خلال زيارات لأهالي الأسرى والجرحى والشهداء والمتضررين .

نحن متواجدين معكم على مدار الساعة اذا كنت تملك افكاراً او اقتراحات أو إذا تعرضت أنت أو عائلتك او بلدتك لاي انتهاك من قبل الجيش أو المستوطنين  اتصل بنا على :

المنسق الدولي :0592295627